قال رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم المستقيل كارلو تافيكيو، الأربعاء، إنه لا يتوقع تعيين مدرب لمنتخب بلاده قبل يونيو.

ولا يزال منتخب ايطاليا بلا مدرب منذ إقالة جانبييرو فينتورا، في نوفمبر، بعد فشله في قيادة إيطاليا لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، للمرة الأولى منذ 60 عاما.

واستقال تافيكيو من رئاسة الاتحاد الإيطالي تحت ضغط عدم التأهل إلى مونديال روسيا، لكنه سيبقى في منصبه حتى انتخاب بديل له في 29 يناير الحالي.

وقال تافيكيو (74 عاما): "ما زلت في منصبي حتى 29 يناير، ولا أعتقد أنه حتى هذا التاريخ هناك فرصة لاختيار مدرب جديد للمنتخب الوطني".

وتابع تافيكيو: "لن أكون الشخص الذي يختار المدرب الجديد. يمكنني أن أقول لكم أيضا أن أفضل المدربين يرتبطون بعقود حتى يونيو. من الصعب تعيين المدرب الجديد قبل هذا التاريخ".

ومن المرشحين لتدريب المنتخب الإيطالي روبرتو مانشيني مدرب زينيت سان بيترسبرغ الروسي، وأنتونيو كونتي مدرب تشلسي، وكارلو أنشيلوتي مدرب بايرن ميونيخ السابق.

ويتنافس على منصب رئيس الاتحاد لاعب روما والمنتخب السابق داميانو توماسي، الذي يشغل منصب رئيس جمعية اللاعبين الإيطاليين، ورئيس الرابطة الإيطالية غابريال غرافينا، ونائب رئيس الاتحاد الإيطالي كوسيمو سيبيليا.

ووافق الاتحاد الإيطالي على ميزانية العام 2018، حيث خصص مبلغ 5 ملايين يورو للتعاقد مع مدرب، على الرغم من خسائر متوقعة بقيمة 9 ملايين يورو بحسب تقارير صحافية.