عاود برشلونة نشاطه في الدوري الإسباني بفوز رابع على التوالي، وجاء على حساب ضيفه ليفانتي ٣-٠ الأحد في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، ليعيد الفارق في الصدارة الى تسع نقاط عشية تقديم لاعبه الجديد البرازيلي فيليبي كوتينيو.

وأنهى برشلونة عام 2017 بأفضل طريقة ممكنة من خلال الفوز على غريمه ريال مدريد بثلاثية نظيفة في معقله "سانتياغو برنابيو" في المرحلة السابقة، لكنه استهل العام الجديد بتعادل خارج ملعبه أمام سلتا فيغو 1-1 الخميس في ذهاب ثمن نهائي مسابقة الكأس.

وخاض فريق المدرب إرنستو فالفيردي لقاء الخميس بتشكيلة رديفة الى حد كبير، لكن الأساسيين عادوا الى الفريق في مباراة ليفانتي، وعلى رأسهم الثنائي الهجومي الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغواياني لويس سواريز اللذين سجلا الهدفين الأولين ضد ليفانتي.

وأكد النادي الكاتالوني تفوقه على ليفانتي الذي خسر أمام منافسه للمرة السابعة تواليا في الدوري والكأس، علما أن فوزه الأخير على "بلاوغرانا" يعود الى 8 آب 2004 (1-صفر في الكأس).

وحافظ برشلونة على سجله الخالي من الهزائم في 27 مباراة خاضها هذا الموسم على الصعيدين المحلي والقاري، رافعا رصيده الى 48 نقطة في الصدارة بفارق 9 نقاط مجددا عن ملاحقه اتلتيكو مدريد الذي كان قد قلصه السبت الى ست نقاط بفوزه على خيتافي (2-صفر).

عودة ديمبيلي وانتظار كوتينيو

وبعد مشاركته في ربع الساعة الأخير من لقاء سلتا فيغو، بدأ الجناح الفرنسي عثمان ديمبيلي (20 عاما) لقاء الأحد أساسيا بعد تعافيه من إصابة أبعدته عن فريقه الجديد منذ 16 أيلول وأجبرته على الاكتفاء بخوض ثلاث مباريات مع النادي الكاتالوني الذي ضمه الصيف المنصرم من بوروسيا دورتموند الألماني في صفقة قد تصل قيمتها الى 147 مليون يورو (باحتساب الحوافز والمكافآت).

ولم تكون عودة ديمبيلي الخبر السعيد الوحيد لبرشلونة، بل أتى فوزه على ليفانتي عشية تقديمه لاعبه الجديد كوتينيو الذي انتقل الى النادي الكاتالوني من ليفربول الإنكليزي في صفقة تقدر بـ160 مليون يورو. وفي حين كان من المتوقع ان يحضر كوتينيو في مدرجات ملعب كامب نو، غاب ثالث أغلى لاعب في العالم عن المباراة. وأشارت صحيفة "سبورت" الكاتالونية الى ان برشلونة أراد التركيز على المباراة وعدم تسليط الضوء على لاعبه المتوقع تقديمه الاثنين. ولم يكشف برشلونة تفاصيل تقديم نجمه البرازيلي الجديد، الا ان الصحف الكاتالونية أشارت الى ان اللاعب سيخضع للفحص الطبي صباح الاثنين، قبل تقديمه رسميا الى وسائل الاعلام.

٣٦٥ هدفا لميسي في ٤٠٠ مباراة

وكانت البداية مثالية لبرشلونة اذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 12 عبر ميسي الذي سجل هدفه الـ16 في الدوري هذا الموسم والـ365 في مباراته الـ400 في "لا ليغا"، وذلك بتسديدة "طائرة" بيسراه بعد تمريرة رأسية من جوردي ألبا. وأنهى النادي الكاتالوني الشوط الأول متقدما بهدفين بفضل سواريز الذي سجل هدفا رائعا بتسديدة "طائرة" ايضا بعد عرضية من سيرجي روبرتو (38)، مسجلا هدفه العاشر في الدوري هذا الموسم.

وبقيت النتيجة على حالها في الشوط الثاني الذي شهد خروج ديمبيلي في الدقيقة 66 لمصلحة البرتغالي نيسلون سيميدو، وذلك حتى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عندما قام ميسي بمجهود فردي على الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء قبل أن يعكس الكرة التي تركها سواريز بحنكة لتصل الى البرازيلي باولينيو الذي حولها الى الشباك، مؤكدا الفوز الثاني عشر لفريقه في مواجهاته الـ 13 الأخيرة مع ليفانتي في الدوري والكأس.

(ا ف ب)