نظم قسم امراض الدم والاورام في "مستشفى حمود الجامعي" بالتعاون مع "حراك شحيم"، وبرعاية وحضور رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي المهندس زياد الحجار، يوماً طبياً حول سرطان الثدي، في معهد شحيم الفني.

استهل اليوم الطبي بندوة حضرها وزير البيئة طارق الخطيب، السيدة منى فرشوخ عقيلة النائب محمد الحجار، المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص وعقيلته، عضو مكتب منسقية جبل لبنان الجنوبي في تيار المستقبل امنة الحاج ممثلة المنسق العام وليد سرحال، مديرة معهد شحيم الفني فاتن ضاهر، ممثلون عن الاندية والجمعيات وابناء شحيم والاقليم.

بعد النشيد الوطني وترحيب من سلام شعبان، القى راعي الحفل رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمال زياد الحجار كلمة تحدث فيها عن أهمية هذه الندوة التي تركز على الوقاية، "فكثير من امراض السرطان صار اسهل شفاءها اذا اكتشفت مبكراً"، شاكراً أطباء مستشفى حمود الجامعي على تخصيصهم الوقت للسيدات ولشرحهم عن المرض، وعدد مشاريع الاتحاد التي نفذت والتي تنفذ والمنوي تنفيذها، واعتبر ان "العمل التنموي يتطلب مجهوداً كبيراً، وهذا المجهود عليه أن يستهدف الإنسان وسبل تعليمه وتدريبه ورعايته، لتحويله إلى قدرة إنتاجية تساهم في النمو وتعزز فرص العمل، وهذا ما نسعى إليه في بلدياتنا وفي الإتحاد".

ثم القى الدكتور انيس مراد كلمة "حراك شحيم" واكد اهمية "نشر ثقافة الوعي الصحي بين المواطنين وحثّهم على المبادرة الى اجراء الفحوصات الطبية الدورية التي تساعد على الكشف المبكر عن الامراض مما يزيد من فرص الشفاء منها، شاكراً مستشفى حمود الجامعي لتجاوبهم وتعاونهم وكل من ساهم في انجاح العمل ".

ثم قدم رئيس قسم امراض الدم والاورام في "مستشفى حمود الجامعي" البروفيسور فادي فرحات محاضرة شرح فيها العوامل التي تؤدي للاصابة بسرطان الثدي، وقسّمها الى قسمين: عوامل ثابتة ومتغيرة، كما تناول العوامل الوراثية، وعرض للسبل الواجب اتباعها للتقليل من احتمال الاصابة ومنها عدم التدخين والحفاظ على الوزن المثالي وممارسة الرياضة والغذاء الصحي وغيرها.

واكد ان "الوقاية خير من قنطار علاج، واشار الى ان الكشف المبكر يؤدي الى الشفاء التام بنسبة 90% من الحالات".

وختم بالاجابة على اسئلة الحضور.

ثم قدمت ريما قداح شهادة عن مرضها بسرطان الثدي وشفائها منه بالكامل.

واجرت طبيبات متخصصات اجراء فحص سريري للسيدات المشاركات، بالاضافة الى التبرع بالشعر لمرضى السرطان.