هي قصة نجاح لبناني جديدة في بلاد المهجر، ثلاثون عاماً في خدمة المجتمع، قضاها الدكتور عادل فارس اللبناني الأصل في تطوير مجموعة العيادات الطبية المتخصصة لتصبح رائدة في المجال الطبي في ساوباولو حيث احتفلت "عيادة فارس" الأسبوع الفائت بعيدها الثلاثين وسط اهتمام صحافي لافت من مختلف وسائل الإعلام البرازيلية.
هو المولود في البرازيل لأب وأم لبنانيين من بلدة الخيارة في البقاع الغربي. هاجر الوالد الى البرازيل منذ خمسينيات القرن الماضي واستقر في ساوباولو وحقق نجاحات مبهرة في عالم التجارة حتى أصبح المتجر الصغير الذي كان يملكه عبدالهادي محمد فارس أكبر مجموعة متخصصة في تجارة الأثاث في البرازيل وتُدعى اليوم "مجموعة مارابراز" لتجارة الأثاث المنزلي بفضل مثابرة الأبناء على تحقيق حلم والدهم وأصبحت المجموعة تضم أكثر من 100 متجر. نجله عادل اتجه الى التخصص في المجال الطبي، فتأسست "عيادة فارس" سنة 1988وتعهدت بتقديم خدمات طبية عالية الجودة وخدمة المرضى بالطريقة الأفضل وتقديم العناية الطبية اللازمة والمتخصصة لضمان شفائهم وراحتهم.


عمل الدكتور عادل فارس على توسيع العيادة حتى أصبحت تشمل في العام 2017 عيادات طب نسائي، تجميل، أمراض القلب، الأنف الأذن والحنجرة، طب الأطفال، طب نفسي، تغذية، أعصاب وشرايين، أمراض الحساسية وغيرها من الإختصاصات بالإضافة الى كافة الفحوصات المخبرية.
وفي احتفال كبير للاحتفال بمرور ثلاثين عاماً على "كلينيكا فارس" أطل الدكتور فارس الذي يبدي فخره بفريقه الطبي المتميز الذي شاركه نجاحاته في خدمة المجتمع، ليعلن عن المشاريع المستقبلية لمجموعة "عيادة فارس" شاكراً كل من وقف إلى جانبه ودعمه في تحقيق أهدافه وتفهّم اندفاعه ولكل من شكل له الحافز ومنحه القوة والصبر، متوجهاً بتحية خاصة لعائلته بالقول: "أنتم جزء من تاريخ هذه العيادة وأنتم جزء من هذا النجاح".


وخلال ثلاثين سنة، نالت "عيادة فارس" الكثير من الجوائز على المستوى الطبي كأفضل عيادة، ولها خمس مراكز في ساوباولو تقدم كافة الخدمات الصحية وتستقبل ما يقارب مليون زائر سنوياً، بينما تنوي إدارة الكلينيكا توسيع شبكة مراكزها لتغطي خدماتها كافة المدن البرازيلية.