غداة العثور فجر السبت على جثة شابة مقتولة خنقاً بواسطة حبل رفيع على طريق المتن السريع، كشفت مصادر أمنية رفيعة لموقع جريدة "المستقبل" أنه تم التعرف على الضحية وهي شابة بريطانية تعمل في سفارة المملكة المتحدة في بيروت وتدعى ريبيكا دايكس في الثلاثين من عمرها.

وعن المعلومات الأولية المتوافرة حول الجريمة، أفادت المصادر أنّ شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي وبعد مسح للمعطيات المحيطة بهذه القضية، تبّين لها أنّ الجريمة تمت بدوافع إجرامية فردية غير سياسية، موضحةً أنّ دايكس كانت قد أمضت ليلة السبت في أحد ملاهي منطقة الجميزة حيث شوهدت آخر مرة قبل أن تستقل سيارة أجرة لدى مغاردتها الملهى، ليُعثر عليها فجراً جثة هامدة على طريق المتن السريع.



وإذ أكدت أنّ التحقيقات متواصلة لكشف كامل ملابسات الجريمة، شددت المصادر الأمنية على أنّ الطبيب الشرعي لم يجزم في تقريره بأنّ الضحية تعرضت لعملية اغتصاب.