توالت في الآونة الأخيرة شكاوى المواطنين في عرسال من خروقات متكررة تشنها عصابات مسلحة من شبيحة نظام الأسد في المنطقة الجردية اللبنانية حيث يشنون عمليات اعتداء وسلب ممنهجة ضد المواطنين والرعاة في المنطقة.

وفي التفاصيل، كما أفادت أوساط عرسالية موقع جريدة "المستقبل"، أن عدداً من شبيحة الأسد المنضوين ضمن ميليشيا ما يسمى "اللجان الشعبية" دخلوا ليل الأربعاء إلى الجرود اللبنانية المحاذية لحدود بلدة قارة حيث اعتدوا بالضرب على راعيين من بلدة عرسال، هما الشقيقان يحي وعلاء الفليطي، وسلبوهما تحت تهديد السلاح 150 رأس غنم.



وأوضحت الأوساط أنه الحادث الثاني من نوعه في المنطقة، إذ كان شبيحة الأسد قد قاموا منذ فترة أيضاً باختراق الأراضي اللبنانية في الجرود فاعتدوا على 6 شبان من عرسال وسلبوا ما بحوذتهم من أموال وهواتف خلوية وبنادق صيد.