انخفض الدولار، الاثنين، بفعل بيانات للأجور مخيبة للآمال في الولايات المتحدة يقول محللون إنها قد تؤثر سلبا على الوتيرة التي سيزيد بها مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة العام القادم.

وانخفض مؤشر الدولار 0.1 في المئة إلى 93.801، مبتعدا عن أعلى مستوى في أسبوعين الذي بلغه يوم الجمعة.

وأظهرت بيانات التوظيف الأمريكية يوم الجمعة زيادة تفوق التوقعات في أعداد الوظائف في نوفمبر لكن نمو الأجور ظل متوسطا.

وارتفعت الزيادة السنوية في الأجور إلى 2.5 في المئة من2.3 في المئة في أكتوبر.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة في اجتماعه الذي ينتهي يوم الأربعاء، وتشير التوقعات إلى إمكانية تشديد السياسة النقدية مرتين أو ثلاث مرات في 2018.

لكن التضخم الذي مازال منخفضا ونمو الأجور تسببا في ضبابية توقعات السياسة النقدية في العام القادم.

وصعد اليورو 0.1 في المئة إلى 1.1791 دولار ليبقى فوق أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع تقريبا 1.1730 دولار الذي سجله يوم الجمعة، وذلك قبل اجتماع للبنك المركزي الأوروبي من المتوقع أن يبقي فيه البنك على أسعار الفائدة دون تغيير.