تميز اليوم العاشر من معرض بيروت العربي الدولي للكتاب بأنه كان يوماً أوكرانيا بإمتياز بمناسبة اليوبيل الفضي لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين لبنان وأوكرانيا إنطلاقاً من الإتفاقية الموقعة بين النادي الثقافي العربي والسفارة الأوكرانية في لبنان، كذلك إستمر توافد الشخصيات السياسية والثقافية والفنية والإجتماعية إلى المعرض والتنويه بدوره كمحطة وصحوة فكرية وثقافية داعمة للقضايا العربية.

وأشاد رئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة بالنادي الثقافي العربي لمثابرته على تنظيم معرض بيروت العربي الدولي للكتاب على مدى 61 عاما، مبدياً في تصريح خاص للمكتب الإعلامي للمعرض سعادته بهذه الإستمرارية للمعرض على الرغم من الأحداث والأعاصير التي تعصف بالمنطقة، ومنوهاً بدور ومتابعة المكتب الإعلامي للمعرض في نقل الصورة المشرقة لهذه التظاهرة الثقافية السنوية التي تشهدها عاصمة الثقافة بيروت.

بدوره تمنى العميد المتقاعد شامل روكز أن يكون معرض الكتاب هذه السنة صحوة حضارية وفكرية داعمة للقضايا العربية. وقال روكز «إن معرض الكتاب هذه السنة يشكل ظاهرة مهمة خاصة في الظروف الحالية. مشيرا الى امكانية دعم هذه الظاهرة الثقافية لقضية القدس».

هذا وافتتحت فعاليات اليوم الأوكراني بانطلاق معرض بيع الكتب الأوكرانية للأطفال. وتضمن النشاط الأول لوحات موسيقية اوكرانية راقصة لفرقة «المركز الثقافي الأوكراني» وأخرى لفرقة «الربيع» كما كان هناك تحية للأطفال المشاركين من «القديس ميكولا» (سانتا كلوز)، تلاها توزيع الهدايا على الأطفال واستمرار معرض كتب الأطفال، وأقيم أفتتاح رسمي لهذا النشاط بحضور شخصيات رسمية أوكرانية ولبنانية تقدمهم ممثل وزير الثقافة الأوكراني مدير مكتبه ديميترو زلنتسكي، رئيس لجنة الصداقة البرلمانية الأكرانية اللبنانية في البرلمان الأوكراني سيرهي سوبوليف، السفير الأوكراني في لبنان ايهور اوستاش، ممثل وزير الشباب والرياضة اللبناني محمد فنيش، محمد عويدات، ورئيس النادي الثقافي العربي فادي تميم.

وأعلن رئيس النادي الثقافي العربي فادي تميم أن مشاركة الدولة الأوكرانية الفنية القيمة في معرض بيروت العربي الدولي للكتاب ليست غريبة على النادي وعلى المهرجان السنوي الذي هو عنوان الثقافة والتبادل والتلاقح الحضاري بين الأمم.

بدوره،أشار السفير الأوكراني في لبنان ايهور اوستاش الى أن مشاركة أوكرانيا في المعرض تأتي بمناسبة اليوبيل الفضي لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين لبنان وأوكرانيا، معبّرا عن امتنانه العميق للنادي الثقافي العربي ممثلا برئيسه السيد فادي تميم، على إتاحته الفرصة للتوجّه إلى جمهور راق ومحترم، و في الإعلان عن الكتب الأوكرانيّة ومنجزات الناشرين الأوكرانيين.

وأشاد رئيس لجنة الصداقة الأوكرانية اللبنانية في البرلمان سيرهي سوبوليف بالعلاقات اللبنانية الأوكرانية وأكد أن تجربة التعايش بين الروس والمسلمين في اوكرانيا تؤكد إمكانية عيش المجموعات الدينية المختلفة بسلام في مجتمع واحد.

فيما هنّأ وزير الثقافة الأوكرانية يفغينيا نيشوكا الحضور بمناسبة افتتاح اليوم الأوكراني. وأشار نيشوكا الى الأهمية التي يمثلها هذا المعرض، اذ يشكل «فرصة ممتازة للتواصل بين دور النشر وبائعي الكتب» هذا وكانت تواصلت حركة النشاط والحيوية في معرض بيروت العربي الدولي للكتاب في نسخته الـ61 وسجلت سلسلة حفلات توقيع للكتب والروايات إلى جانب عدد من الندوات والمناقشات للكتب، تميزت بحفل الكورال لطلاب مدارس جمعية المقاصد الذي خصص لتوجيه تحية إلى فلسطين والقدس.

لقطات

*نظمت «دار الفارابي» ندوة عن كتاب «وبعد» للشاعرة الدكتورة غنوة الدقدوقي، شارك فيها سالم معوش،،هدى عيد،.محمود سعيفان و.نبيل الحاج، وقدمها الشاعر رامز الدقدوقي.

وتناول المحاضرون ديوان الدقدوقي، الذي يطرب متذوّق الشعر بقاموسه اللغويّ البسيط، اضافة الى الترابطات التي تنشئها بين العناصر اللغوية،. وتلى الندوة حفل توقيع لديوانها الشعري في جناح الدار.

*حُبِست الأنفاس في قاعة المحاضرات الكبرى في مركز بيال للمعارض على أنغام الموسيقى الراقية بنشاطٍ فنيّ متميز شارك فيه خمسون طالباً وطالبة من مدارس جمعية المقاصد الخيرية، إحتفاءً بفرحة المهرجان وعيد الكتاب. حفل الكورال الفني الذي انطلق بالنشيد الوطني اللبناني، ثم تحية إلى فلسطين من خلال قصيدة «يا زهرة المدائن». كما ردد الطلاب مجموعة من الأغنيات الجميلة.

*نظمت «دار سائر المشرق» ندوة شاركت فيها مجموعة من صالون الكتاب من النبطية لمناقشة رواية «السفينة الحمراء» رحلة في بحور البهائية، للكاتب المصري سمير زكي.. وكانت الجلسة بمثابة سفرة الى مصر مع زكي، حيث لا زال اللغط قائما حول البهائية.

*أقامت جمعية المعرفة البيضاء «ايزوتيريك» ندوة بعنوان حول تطبيق علوم الايزوتيريك، وكيف ينعكس على الصحة الجسدية والنفسية وعنوانها "الروابط بين المسلكيات الحياتية ووعي الباطن، قدّمها مؤسس مركز علوم الايزوتيريك الدكتور جوزيف مجدلاني.