خطت عملة بتكوين الافتراضية خطواتها الاولى امس، في بورصة اميركية رئيسية ووصلت الى مستوى 18 الف دولار للوحدة على أمل تحقيق الاعتراف بها رغم المخاوف بعدم قدرتها على الاستمرار.

بدأ التعامل بالعملة الافتراضية المثيرة للجدل، على عقود آجلة عند الساعة السادسة (الساعة 23,00 ت غ) على منصة "شيكاغو بورد اوبشينز اكستشنج" بسعر 15 الف دولار.

وبسبب النشاط الكثيف خلال الدقائق العشرين الاولى تعطل الوصول الى موقع المنصة التي طمأنت الى ان "التعامل يتم على انظمة منفصلة ولم يتأثر بتاتا بمشاكل الموقع الالكتروني".

وقرابة الساعة 03,20 ت غ كان البتكوين يتداول بسعر 17750 للوحدة للعقود الاجلة المستحقة في 17 كانون الثاني متجاوزا بذلك القيمة الاعلى التي حققها على منصات بديلة غير مضبوطة. وقد تجاوز ايضا مستوى 18 الفا.

والعقود الاجلة هي آلية مالية تسمح للمستثمر بالمراهنة على تقلبات اسعار العملات نزولا او صعودا.

وقال بوب فيتزسيمنز المسؤول عن العقود الآجلة في شركة "ويدبوش سيكيوريتيز" للتعاملات المالية ان التداول ببتكوين بدأ "هادئا ومستقرا" فيما اظهرت بيانات البورصة المعنية تسجيل حوالى الف صفقة في اول ساعتين من التداول.

وبعد طرح العملة في بورصة "شيكاغو بورد اوبشنز اكستشينج"، يتوقع ان تطرح في المنصة المنافسة "شيكاغو مركانتايل اكستشينج" بعد اسبوع من الان.

ويشكل ذلك الفرصة الاولى للمتعاملين المحترفين من أجل الاستثمار في هذه العملة رغم تحفظ البعض بسبب غياب الضوابط عليها. واوضح نيك كولاس من شركة "داتا تريك ريسيرتش"، "هذا الامر يمنحها شرعية واعترافا بها كأصول يمكن التداول بها".

ومن اهم المرحبين بهذه الخطوة الجديدة الشقيقان التوأمان وينكلفوس اللذان باتا يعرفان باول اصحاب مليارات بتكوين. ومن منتقديها جيم كريمر الذي يحذر من ان الاسعار قد تنهار عندما ستفتح البورصات الاخرى الباب امام المراهنين على تراجع قيمة الاصول.

وباتت هذه الخطوة ممكنة بعدما اعطت هيئة ضابطة رئيسية للاسواق المالية في الولايات المتحدة هي "كوموديتيز اند فيوتشرز ترايدينغ كوميشين" (سي اف تي سي) الضوء الاخضر للتعامل بالبتكوين في الاول من كانون الاول، محذرة في الوقت نفسه "من احتمال حصول تقلبات كبيرة جدا ومن خطر التعامل بهذه العقود الاجلة".