أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم أن العمليات العسكرية ضد تنظيم "داعش" ستستمر في سوريا حتى "منتصف إلى أواخر شباط/فبراير" 2018. وقال: "سيكون من الضروري بناء سلام طويل الأمد. وهنا سيتركز قلب التحرك الدبلوماسي الفرنسي في المنطقة".

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في الاليزيه، شدد ماكرون على "ضرورة التوصل إلى حل سياسي برعاية الأمم المتحدة" لانهاء الحرب السورية، مؤكداً أنّ باريس ستقوم مع شركائها بـ"مبادرات فور انتهاء النزاع على الأرض".

وكان الرئيس الفرنسي قد اقترح في تموز الفائت إنشاء "مجموعة اتصال" بشأن سوريا تضم دول مجلس الأمن الدولي الخمس دائمة العضوية ودولاً أخرى في المنطقة للوصول إلى مرحلة انتقالية على المستوى السياسي.

(أ ف ب)