على وقع تجديد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري التعبير عن تضامنه الكامل مع الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس، ناشراً أمس على حسابه عبر موقع «إنستغرام» صورة للمسجد الأقصى في القدس وأرفقها بعبارة قال فيها: «القدس الشريف عاصمة فلسطين ضمير العرب»، تمت ليلاً بناءً على توجيهاته إضاءة الواجهة الرئيسية للسراي الحكومي الكبير في بيروت، بصور للمسجد الأقصى ولكنيسة القيامة «تضامناً مع الشعب الفلسطيني الشقيق ورفضاً لأي قرار يعتبر القدس الشريف عاصمة لإسرائيل» حسبما جاء في بيان الأمانة العامة لمجلس الوزراء.

وبناءً على توجيهات الحريري أيضاً، وبعد اتصالات مع دار الفتوى ومطرانية بيروت للموارنة ومحافظة وبلدية بيروت، أضيئت كذلك واجهة كل من مسجد محمد الأمين بصورة المسجد الأقصى، وكاتدرائية مار جرجس المارونية بصورة كنيسة القيامة، على أن تضاء اليوم أيضاً صخرة الروشة بصورة العلم الفلسطيني. في وقت يُنظّم تيار «المستقبل» اليوم وقفات تضامنية في بيروت والمناطق تحت شعار «القدس لنا» يُصار خلالها إلى رفع العلم الفلسطيني إلى جانب العلم اللبناني في المركز الرئيسي للتيار في القنطاري وفي مراكز منسقيات «المستقبل» في كل لبنان.

وكان رئيس الجمهورية ميشال عون قد عبّر خلال اتصال هاتفي أجراه أمس مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن «وقوف لبنان رئيساً وشعباً إلى جانب الشعب الفلسطيني في رفضه اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل»، مؤكداً «التضامن الكامل في رفض هذه الخطوة وضرورة مواجهتها بموقف عربي واحد». بينما حذر عون خلال استقباله كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس آرام الأول على رأس وفد من «خطورة» ما حصل بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قراره نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، مشدداً على أنّ «القدس التي تتمثل فيها كل الأديان السماوية لا يمكن أن تكون خالية من المسيحيين ومن المعالم المسيحية (...) فهذا أمر خارج عن إطار الإنسانية والأديان السماوية الثلاثة».