نفذ عمال ومستخدمو مؤسسة مياه لبنان الشمالي، إضراباً أمام المقر الرئيسي في طرابلس تقدمه رئيس نقابة مستخدمي وعمال مؤسسة مياه لبنان الشمالي النقيب كمال مولود، وممثل الاتحاد العمالي في الشمال النقيب شادي السيد وحشد من عمال المياه.

وأعلن مولود الإضراب المفتوح والتوقف عن العمل بدءاً من يوم أمس، وقال: «مجدداً عدنا إلى حيث لا نرغب، البدء بالتحركات السلبية واللجوء إلى الاضراب المفتوح والتوقف عن العمل تحت شعار كفى»، موضحاً أنه «رغم الإضرابات التحذيرية لنقابات المياه في الشمال والبقاع والتأييد لتحركهم من نقابات المياه في بيروت وجبل لبنان والجنوب لم نر إلا وعوداً من دون تنفيذ وضجيجاً من دون طحين، وهنا نتساءل اذا لم يتوافر لمعالي وزير الطاقة والمياه الوقت للمتابعة، فأين المستشارون والمهتمون والخبراء؟»

وتابع: «رغم مرور ثلاثة أشهر ونيف على صدور القانون 46/2017 المتعلق بتحويل سلاسل الرواتب، ولقائنا مع معالي وزير الطاقة والمياه وتأكيد أحقيتنا في تنفيذ المادة التاسعة المتعلقة بإعطاء ثلاث درجات أسوة بالإدارات العامة كما تم في تطبيق القوانين السابقة، خلص معاليه إلى أنه سيتشاور مع دولة رئيس مجلس الوزراء للاتفاق على أصول تطبيق المادة 17 من القانون رقم 46/2017، ونحن ما زلنا ننتظر».

ودعا المجلس التنفيذي لنقابة مستخدمي وعمال مؤسسة مياه لبنان الشمالي إلى الإقفال التام في جميع المصالح والدوائر في المؤسسة القبيات، حلبا، المنية، الضنية، زغرتا، بشري، الكورة، البترون، ومصلحة استثمار طرابلس بكل دوائرها، وطلب من جميع العاملين ابتداء من الإثنين في 11/12/2017، الإقفال التام والتحرك ضمن الدوائر والمحيط وبكل الاتجاهات لحض المعنيين على دعمهم والاهتمام بمطالبهم.

وناشد النقيب «فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون الوقوف إلى جانب العمال والعمل على إنصافهم من خلال الإيعاز لمن يلزم بإيجاد حلول تُعيد الحقوق للعمال وتعيد ديمومة العمل إلى مراكز مؤسسة مياه لبنان الشمالي».