أوقفت دورية من مفرزة النبطية القضائية في وحدة الشرطة القضائية، ح. ب. ( 33 عاماً) للاشتباه به بجرم احتيال.

وبالتحقيق معه، اعترف بانتحاله وشقيقه ح. ب. (51 عاماً) – الذي تم تعميم بلاغ بحث وتحرٍ بحقه - صفة موظفَين لدى الأمم المتحدة، وأنهما أوهما ضحاياهما من اللاجئين السوريين، أن باستطاعتهما تسفيرهم إلى كندا، وذلك لقاء مبالغ مالية، وأن شقيقه كان يدّعي بأن اسمه سعيد حمزة.

وعمّمت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بناء لإشارة القضاء المختص صورتهما وطلبت من الذين وقعوا ضحية أعمالهما وتعرفوا إليهما، ومن الذين يعرفون أي شيء عن مكان تواجد ح.ب.(51 عاماً)، الحضور إلى مركز المفرزة المذكورة الكائن في مجمع كفرجوز - النبطية، أو الاتصال على أحد الأرقام: 531226/07 - 531192/07 ــــ 531190/07 531194/07 تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

في المقابل، ومن خلال التحريات والاستقصاءات التي تقوم بها «شعبة المعلومات» في قوى الأمن الداخلي، توافرت لها معلومات حول إقدام أحد الأشخاص على انتحال صفة طبيب عراقي الجنسية، موظف لدى المفوضية العامة للأمم المتحدة، وتنفيذه عمليات احتيالية عدة طالت عدداً من غير اللبنانيين المقيمين في لبنان، وذلك عن طريق إيهامهم بإنجاز طلباتهم للهجرة إلى مختلف الدول الأوروبية، لقاء مبالغ مالية.

وبنتيجة المتابعة، تمكنت الشعبة من توقيف السوري م.أ. في محلة الكولا، وبالتحقيق معه، اعترف بما نُسب إليه، مستخدماً لهذه الصفة بطاقة تعريف مزوّرة.

كما اعترف بقيامه بالعديد من عمليات النصب والاحتيال، التي طالت اشخاصاً من الجنسيتين السورية والفلسطينية، وأنه جنى من خلالها مبالغ مالية بلغت حوالى /40/ ألف دولار أميركي، وذلك بالتنسيق مع زوجته الفلسطينية ب. ك. التي تم توقيفها واعترفت بانتحال صفة «الدكتورة أفلين» من الجنسية الأوروبية، وبأنها المسؤولة عن مواعيد المقابلات والفحوص الطبية اللازمة للهجرة، لدى المفوضية، وبمشاركة زوجها م. أ. المذكور بتنفيذ العديد من العمليات الاحتيالية.