على طريقة "ما في شي بسوريا" التي كان قد سوّقها النظام السوري وحلفاؤه منذ سنتين تقريباً رغم الصواريخ والقذائف والبراميل المتفجرة التي كانت تنزل على المدنيين وتأخذ في طريقها الصغار قبل الكبار، وعلى قاعدة تحوير الحقائق وتحريفها في كل ما يتعلق بالوضع السوري ككل وتحديداً حملات الحصار والتجويع والإنتهاكات الإنسانية، زعم وزير مالية النظام السوري أن "لا احد في سورية جائع وهناك أساسيات تتمسك الحكومة بتأمينها ولا يمكن أن تتنازل عنها".. "المستقبل" تضيئ على مسلسل التضليل المتواصل من جانب النظام الأسدي وأتباعه المؤتمنين على التعمية على جرائمه وآخرهم "مأمون" هذا النظام!

(التفاصيل غداً في عدد "المستقبل")