اختتمت فعاليات الدورة الثانية من المهرجان الدولي للتصوير «أكسبوجر 2017» التي نظّمها المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة في مركز أكسبو الشارقة، بمشاركة 32 مصور عالمياً، عرضوا إبداعاتهم في 27 معرضاً داخلياً وخارجياً أقيمت في موقع المهرجان، وفي مواقع عامة أخرى بالشارقة ودبي، وقدموا 35 ورشة عمل، و25 ندوة ومحاضرة في فنون التصوير الفوتوغرافي.

وتضمن اليوم الختامي للمهرجان حفلاً كرّم خلاله الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، ضيوف المهرجان، والمصورين المشاركين والفائزين في مسابقة المهرجان العالمية التي تضمنت اختيار 17 فائزاً في ثماني فئات، من أصل 10 آلاف مشارك تنافسوا في المسابقة من 98 دولة من مختلف أنحاء العالم.

واستهدف المهرجان الذي أقيم مدى أربعة أيام تحت شعار «قصص ملهمة»، المصورين المحترفين والناشئين، وطلبة الجامعات والكليات والمدارس، والمصورين الصحفيين، وجميع أفراد المجتمع من الأعمار كافة، الذين جذبهم الشغف بالصور وبقدرتها على التأثير، فأقبلوا على متابعة المهرجان وفعالياته للتعرف على هذا العالم الحافل بالتشويق والمتعة والجمال.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: «تؤكد الشارقة أنها الوجهة الأولى عالمياً للفنون والآداب بمختلف مجالاتهما، فالمهرجان الدولي للتصوير أصبح المنصة الأولى والأكبر التي تجمع مصورين عالميين من مختلف الدول، ليقدموا خلاصة إبداعهم ومغامراتهم وخبراتهم في معارض، وورش وجلسات أمام الشغوفين بالفنون من المهتمين بالتصوير، هواة ومحترفين».

وقدم المهرجان على مساحة 9000 متر مربع سلسلة من المعارض لنخبة من المصورين العالميين، حيث عرض أعمال المصور البريطاني الشهير السير دون ماكولين، الذي عرض مجموعته البلاتينية الخاصة، ومعرض مصور الحياة الطبيعية الكندي بول نيكلن، الذي قدم أكثر من 12 صورة كبيرة الحجم بطبعة خاصة، ومعرض المصور الفلسطيني محمد محيسن، الذي تضمن 12 صورة فوتوغرافية حصرية للمهرجان حملت عنوان «وجوه الشارقة»، وكذلك معرض الفائزين الـ17 في المسابقة العالمية للتصوير الفوتوغرافي.

وشهد المهرجان إطلاق مبادرة استهدفت دعم المصورين الناشئين الموهوبين والجُدد ومساعدتهم وكشف «أكسبوجر 2017» عن الأعمال الفائزة بـ«منحة تيموثي آلن للتصوير الفوتوغرافي»