اتهمت الشرطة اللندنية رجلين بالتخطيط لاغتيال رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وفق ما ذكرت وسائل إعلام بريطانية.

وكانت شبكة «سكاي نيوز» نقلت عن مصادر لم تحددها أن بريطانيا أحبطت مؤامرة دبرها «إسلاميون» لاغتيال ماي بقنبلة في مقر رئاسة الوزراء في داوننغ ستريت.

وذكرت أن الشرطة والأجهزة الأمنية تعتقد أن الخطة كانت تقضي بإلقاء عبوة ناسفة بدائية على مقر إقامة ماي في داوننغ ستريت ثم استغلال الفوضى الناجمة عن ذلك لشن هجوم وقتل رئيسة الوزراء، مشيرة إلى أن خطورة المؤامرة، دفعت رئيس جهاز المخابرات الداخلية «أم. أي. 5» لإطلاع وزراء عليها، وأن المؤامرة أحبطت باعتقال الشرطة لرجلين الأسبوع الماضي.

وقالت شرطة لندن إن الرجلين اللذين اعتقلا الأسبوع الماضي، اتهما بجرائم إرهابية وسيمثلان أمام محكمة وستمنستر. وعرفتهما الشرطة بأنهما نعيم الرحمن زكريا (20 عاماً) من شمال لندن ومحمد عاقب عمران (21 عاماً) من جنوب شرق برمنغهام.

وكانت وزيرة الداخلية أمبر رود قالت أول من أمس، إنه «تمّ إحباط 22 مؤامرة إرهابية إسلامية» منذ اغتيال جندي في شارع بلندن في أيار 2013، تسعة منها منذ الاعتداء الذي وقع على جسر وستمنستر في آذار وأمام البرلمان.

وتحدثت الوزيرة أمام النواب بعد نشر تقرير حول تعامل الشرطة والاستخبارات البريطانية مع الهجمات.

وقالت شرطة لندن أول من أمس، إن «المملكة المتحدة تواجه تهديداً إرهابياً قوياً متعدد الأبعاد يتطور بسرعة ويعمل على نطاق ووتيرة لم يسبق أن حصلت من قبل».

وأضافت «هناك حالياً أكثر من 500 تحقيق في مكافحة الإرهاب، تشمل أكثر من 3000 شخص»، مشيرة إلى أن «اكثر من 20 ألف شخص تم التحقيق معهم سابقاً بتهم الإرهاب».

(أ ف ب، رويترز)