اعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم ان "نحو 500 مريض ما زالوا ينتظرون الإجلاء الطبي من الغوطة الشرقية إحدى ضواحي العاصمة السورية دمشق لكن الحكومة لم تسمح بذلك بعد".

وقالت ممثلة المنظمة في سوريا إليزابيث هوف ان "معدلات سوء التغذية في المنطقة المحاصرة التي تسيطر عليها المعارضة والتي تقع على بعد 45 دقيقة بالسيارة من دمشق بلغت الآن "أعلى مستويات تشهدها سوريا منذ بدء الأزمة".

وقبل أسبوع دعت الأمم المتحدة القوى العالمية للمساعدة في ترتيب الإجلاء قائلة إن "الغوطة الشرقية أصبحت تمثل "حالة طوارئ إنسانية". وفي ذلك الوقت قال يان إيغلاند مبعوث الأمم المتحدة إن تسعة مرضى توفوا في الأسابيع القليلة الماضية أثناء انتظار الإجلاء.

وقالت هوف لرويترز من دمشق "الحكومة السورية لم توافق بعد على الإجلاء الطبي". وأضافت "لم يحدث أي تحرك". وتابعت أن قائمة المرضى الأولى بالإجلاء قدمت من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة والتي تعاني بالأساس من أمراض مزمنة منها الفشل الكلوي والسرطان وأمراض القلب.

وقالت إن بعض جرحى الحرب كذلك ضمن القائمة وإن أكثر من 400 من أقاربهم يسعون لمرافقة المرضى وعددهم 480 للعلاج في مستشفيات دمشق.

وقالت هوف إن دراسة عن سوء التغذية أجريت في الغوطة الشرقية خلال النصف الأول من تشرين الثاني جمعت بيانات عن أكثر من 300 طفل تتراوح أعمارهم من ستة أشهر إلى خمس سنوات.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ومنظمة الصحة العالمية في نتائج الدراسة "نتائج بيانات البحث تشير إلى تدهور في وضع التغذية بين الأطفال تحت سن خمس سنوات".

واتضح أن 11.9 في المئة من الأطفال الذين جرى فحصهم يعانون من سوء تغذية حاد يمكن أن يهدد الحياة.