قال الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة إنه غيّر وضع دولفين إيراوادي وخنزير البحر عديم الزعانف اللذين يعيشان في المياه الآسيوية إلى أنواع «مهددة بالانقراض» من «معرضة للانقراض» وهو ما يعني أنهما على شفا الانقراض.

وفي آخر تحديث لقائمته الحمراء بشأن الفئات المُهددة والتي تحظى بمتابعة وثيقة قال الاتحاد إنه غيّر أيضاً وضع حيوان الأبوسوم كث الذيل الغربي وموطنه استراليا من «معرض للانقراض» إلى «مهدد بشكل حرج بالانقراض».

وأضاف الاتحاد أن إعادة تقويم وضع سلالتي الثدييات المائية يأتي بعد انخفاض عدد دلافين إيراوادي بأكثر من النصف على مدار الستين عاماً الماضية بينما انخفض عدد خنازير البحر عديمة الزعانف إلى أقل من النصف خلال الخمسة وأربعين عاماً الماضية.

وبالنسبة لحيوان الأبوسوم الغربي قال الاتحاد إن تزايد الجفاف وحرارة الطقس في استراليا أديا لانخفاض أعداده بأكثر من 80 بالمئة على مدار العقد الماضي. وقال الاتحاد «التهديدات التي تدفع السلالات نحو الانقراض تأتي منا نحن البشر...وهذا يعني أن بوسعنا عمل شيء تجاه ذلك».

(رويترز)