تعرض 11 شخصاً (بينهم ستة أطفال) للتسمم بمدينة «نوي-إيزينبورغ» الألمانية، بعدما أقامت عائلة مغربية حفل شواء داخل منزل صغير شاركت فيه مجموعة من الضيوف، الذين تم نقل بعضهم للمستشفى بعد الانتشار السريع لبخار أول أوكسيد الكربون في المنزل الصغير. وكانت العائلة المغربية دعت ضيوفاً لحفل شواء نهاية الأسبوع الماضي، وبسبب تساقط الثلج خارجاً وضعت العائلة شواية الفحم داخل المنزل من أجل شواء اللحم وتقديمه للضيوف. وبعد فترة قصيرة بدأ الضيوف في السعال والشكوى من الدوار والصداع عقب الانتشار السريع لبخار أول أوكسيد الكربون، الذي يمكن أن يؤدي للموت. وانتهى «حفل الشواء» بـ 11 حالة تسمم وتدخل الشرطة ورجال الإطفاء فيما تم تسجيل دعوى ضد الأب بسبب إلحاق ضرر «خطير» بالغير. (دوتشيه فيله)