في حادثة هي الثانية من نوعها، تم الاعتداء في بوينس أيرس على تمثال نجم كرة القدم الارجنتينية ليونيل ميسي الذي تعرض تمثاله للتحطيم مرة ثانية بعد قطعه من الكاحلين وترك الجسم المقطوع على الأرض ليل أمس وصباح اليوم.

وكان تمثال ميسي (الذي وضع في ساحة دي غلورياس في بوينس ايرس في حزيران من العام الفائت بعد اعتزاله دولياً لفترة وجيزة قبل عودته إلى تمثيل المنتخب الارجنتيني) قد تعرض إلى عملية تخريب مطلع كانون الثاني الماضي بعد أن قطع من منتصفه.

ووضع تمثال ميسي مهاجم برشلونة الاسباني إلى جانب تماثيل أخرى لعدد من نجوم الرياضة الارجنتينية أمثال مانو جينوبيلي نجم دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين في كرة السلة، ولاعب كرة المضرب غييرمو فيلاس، وسائق الفورمولا واحد خوان مانويل فانجيو. وسبق أن سرق المضرب من تمثال لاعبة كرة المضرب الارجنتينية غابرييلا ساباتيني عام 2016.

(أ ف ب)