لم ترحم قرعة نهائيات كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018، والتي أقيمت أمس الجمعة في موسكو، المنتخبات العربية السعودية ومصر وتونس والمغرب، واوقعتها في مجموعات صعبة بينها منتخبان في مجموعة واحدة (مصر والسعودية).

وفي كأس العالم الأولى التي يصل فيها عدد المشاركين العرب الى أربعة، سيكون منتخب عربي في المباراة الافتتاحية، وذلك عندما تلاقي روسيا المضيفة السعودية على ملعب لوجنيكي في موسكو في 14 حزيران، علما ان الملعب عينه سيستضيف المباراة النهائية. وفي مشاركتها الخامسة في المونديال، تجد السعودية نفسها للمرة الثالثة الى جانب منتخب عربي في دور المجموعات، سيكون هذه المرة مصر التي تخوض النهائيات الاولى منذ 1990 والثالثة في تاريخها. وسيكون المنتخبان الى جانب روسيا والاوروغواي بطلة 1930 و1950. وتستهل السعودية مشوارها امام روسيا افتتاحا، ثم الاوروغواي في 20 حزيران، ومصر في الجولة الثالثة الاخيرة في 25 منه.

وكانت القرعة أوقعت المنتخب السعودي في مواجهة منتخب عربي في دور المجموعات للمرة الأولى في مشاركتها الأولى عام 1994، وذلك في المجموعة السادسة مع المغرب وبلجيكا وهولندا. وتغلبت السعودية على المغرب 2-1 وبلجيكا 1-0 وخسرت امام هولندا، لكنها بلغت الدور الثاني قبل ان تخسر امام السويد 1-3. وكانت المرة الثانية في مونديال 2006 عندما وقعت في المجموعة الثامنة مع تونس واوكرانيا واسبانيا، فتعادلت مع الاول 1-1 وخسرت امام الثاني 0-4 والثالث 0-1. في المقابل، تبدأ مصر مشوارها في 15 حزيران بلقاء الاوروغواي ثم روسيا في 19 منه، قبل مواجهة السعودية.

تونس مع إنكلترا وبلجيكا مجدداً

أوقعت القرعة منتخب تونس في المجموعة السابعة الى جانب بلجيكا وانكلترا وبنما. وتشارك تونس للمرة الاولى منذ 2006 والخامسة في تاريخها بعد 1978 و1998 و2002. وهذه المرة الثانية تقع تونس في مجموعة واحدة مع انكلترا وبلجيكا في العرس العالمي. والتقت تونس مع انكلترا في الجولة الاولى من منافسات المجموعة السابعة في مونديال 1998 وكان الفوز حليف الانكليز بهدفين نظيفين سجلهما آلن شيرر وبول سكولز. وواجهت تونس بلجيكا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة في مونديال 2002، وتعادلا 1-1. ومنح مارك فيلموتس التقدم لبلجيكا في الدقيقة 13، ورد رؤوف بوزيان بعد 4 دقائق.

وعلق مدرب تونس نبيل معلول على القرعة: «ليست هناك قرعة سهلة او صعبة كل المنتخبات ستكون جاهزة لتشريف كرة القدم في بلادها، سنلعب ضد افضل المنتخبات في السنوات الاخيرة، فبلجيكا تحتل المركز الخامس عالميا، وانكلترا تحسن مستواها كثيرا بعد تغيير مدربها (غاريث ساوثغيت حاليا)». أضاف: «المنتخب التونسي سيدافع عن حظوظه كاملة، نحن سنخوض المباراة الاولى ضد الانكليز ونحن نعرف الكرة الانكليزية جيدا، يجب ان نظهر انه بامكاننا اللعب على اعلى مستوى، وامامنا فرصة خوض مباريات ودية ضد منتخبات بمستوى انكلترا وبلجيكا حتى نكون على أتم الاستعداد لمواجهتهما في المونديال». وتابع: «لا يجب إغفال بنما التي ستسعى لتكون مفاجأة البطولة (..) ليس لدينا ما نخسره ويجب ان نظهر الوجه المشرف للكرة التونسية وهذه المشاركة يجب ان تكون افضل مشاركة في تاريخنا».

المغرب ضد الجارين البرتغال واسبانيا

ولم تكن حال المغرب أفضل من تونس، اذ أوقعته القرعة في المجموعة الثانية الى جانب البرتغال بطلة اوروبا واسبانيا بطلة العالم 2010 وايران. ويشارك المغرب في النهائيات للمرة الاولى منذ 1998 والخامسة في تاريخه بعد 1970 و1986 و1994. وهذه المرة الثانية سيلاقي المغرب البرتغال في العرس العالمي بعد الاولى في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة السادسة عام 1986. ويسعى المغرب لتكرار انجازه في 1986 حيث لم ترحمه القرعة حينها، الا انه قدم أداء لاقى إعجاب المتابعين، اذ أرغم بولندا بقيادة نجمها زبينييك بونييك وفلوديميير سمولاريك، وانكلترا بقيادة بيتر شيلتون وغاري لينيكر وكريس ووادل وبراين روبسون على التعادل السلبي، قبل ان يفوز «أسود الاطلس» على البرتغال بثلاثية لعبد الرزاق خيري (19 و26) وكريمو (62) مقابل هدف لديامانتينو (80). وبات المغرب في حينها أول منتخب عربي وافريقي يبلغ الدور الثاني حيث سقط أمام المانيا الغربية بهدف للوتار ماتيوس في الدقيقة 87.

وعلق مدرب المغرب الفرنسي هيرفيه رينار على القرعة: «اعتقد ان الجميع كان يريد ان يتفادى اسبانيا لكنها القرعة ويجب ان نقبل بهذا التحدي. هذه هي كأس العالم والمستوى العالمي ويجب ان نواجهه بقوة». أضاف: «إنه شرف وتحدي في الوقت عينه، بعد فرحة التأهل، يجب ان نذهب الى روسيا بطموح وليس بلعب دور المتفرج، يجب ان نثق بامكاناتنا. كرة القدم صعبة على الورق لكن ارضية الملعب شيء آخر. ان شاء الله نتمنى كل الخير للمغرب».

من جهته، قال مدرب البرتغال فرناندو سانتوس: «الفريق المرشح للفوز بالبطولة هو اسبانيا ولدينا خصوم اقوياء وبعد ذلك سنواجه المغرب الذي فاز على ساحل العاج ولديه العديد من اللاعبين في أقوى الاندية في اوروبا». أضاف: «وقعنا في مجموعة قوية وصعبة، جميع اللاعبين يحترفون في بطولات صعبة، والاكيد انها ليست مجموعة سهلة بالنسبة إلينا لكن علينا ان نؤدي بقوة وجيدا خصوصا امام اسبانيا وان نسجل اهدافا». وختم: «البرتغال لديها حظوظها في كل البطولات وسندافع عنها».

اما مدرب اسبانيا يولن لوبيتيغي، فقال: «القرعة صعبة للغاية، سنواجه بطل اوروبا حاليا وبعد ذلك منتخبين في غاية الصعوبة بينها المغرب الذي اقصى ساحل العاج في التصفيات ثم المنتخب الايراني الذي كان من اول المتأهلين ولديه مدرب متمرس منذ فترة طويلة» هو البرتغالي كارلوس كيروش. واضاف: «علينا ان نخوض كل مباراة بشغف وطموح ونثبت قدرتنا في تصدر المجموعة والتأهل الى الدور الثاني»، لافتا الى أن «الاحصائيات لا فائدة منها ولا يمكن ان نقول اننا المرشحون، يمكن القول اننا لعبنا جيدا في التصفيات وسنلعب من اجل المنافسة على اللقب».

وشدد مدرب ايران كيروش على صعوبة المهمة، قائلا: «هذه المجموعة صعبة وتكتسي نكهة خاصة بالنسبة لي لانني ساواجه منتخب بلدي (البرتغال) واسبانيا وهما منتخبان لهما افضلية بالنسبة لي، والمغرب الذي يملك مستوى رائعا واقصى ساحل العاج ولم يدخل مرماه اي هدف في التصفيات»، مضيفا «علينا ان نحاول ونظهر افضل ما لدينا، سنذهب من اجل التنافس».

(ا ف ب)