اشارت منظمة الصحة العالمية في تقرير نشر الثلاثاء، الى ان مئات الآلاف من المسلمين الروهينغا الذين تفقوا من ميانمار على بنغلاديش معرضون لتفشي مرض الدفتريا بينهم.

ومنذ نهاية آب فر من ميانمار إلى بنغلادش المجاورة أكثر من 620 ألفا من مسلمي أقلية الروهينغا، أمام حملة للجيش ويعيشون في مخيمات قذرة هناك.

واعتبرت الولايات المتحدة ان الحملة عليهم اشتملت على "فظائع رهيبة" استهدفت "التطهير العرقي".

ويبلغ العدد الإجمالي للروهينغا المشردين نحو 820 ألفا وقالت منظمة الصحة العالمية إنها خلال متابعة أسبوعية للمرضى من المشردين، تبين في العاشر من نوفمبر أن امرأة عمرها 30 عاما مصابة بمرض يشتبه بأنه الدفتيريا.

ونقلت رويترز عن المنظمة الدولية ان "المرأة اختفت بعد يومين وفشل محققو المنظمة في العثور عليها".

اضافت: "أن حالة مماثلة لرجل اكتشفت يوم 19 نوفمبر في نفس المنطقة، ثم اكتشفت حالة ثالثة لرجل من نفس أسرته".

واوضحت المنظمة ان "10 في المائة من المصابين بالدفتيريا يموتون في حالة تفشي المرض المعدي الذي يصيب بشكل رئيسي الحلق والشعب الهوائية العليا وينتشر عن طريق الاتصال الجسدي أو العدوى التنفسية".

(سكاي نيوز)