أكدت الصين و18 دولة أخرى تمثل نصف سكان العالم، الخميس، تخطيطها لزيادة استخدام الخشب ومواد نباتية أخرى من مصادر مستدامة لتوليد الطاقة في إطار الجهود الرامية للحد من تغير المناخ.

وذكرت الدول، خلال محادثات في ألمانيا تشمل 200 دولة بشأن دعم اتفاقية باريس للمناخ التي أبرمت عام 2015، (ذكرت) أن المجموعة ستضع أهدافا جماعية لزيادة استخدام ما تسميه الطاقة الحيوية المستدامة.

وتضم الدول الموقعة على الخطة كلا من الأرجنتين والبرازيل وبريطانيا وكندا والصين والدنمرك ومصر وفنلندا وفرنسا والهند وإندونيسيا وإيطاليا والمغرب وموزمبيق وهولندا وباراغواي والفلبين والسويد وأوروغواي.

وتوصلت الدول إلى اتفاق على وضع "أهداف جماعية تحدد مساهمة الطاقة الحيوية المستدامة في الطلب النهائي على الطاقة وكنسبة من استخدام وقود النقل".

ويمكن توليد الطاقة الحيوية عن طريق حرق الخشب أو حبيبات الخشب أو نفايات المحاصيل مثل قصب السكر من إنتاج السكر.