فتح مقبرة جماعية لإيزيديين قتلهم "داعش"

فتحت السلطات العراقية بالتعاون مع الأمم المتحدة اليوم (الجمعة) أول مقبرة جماعية تضم رفات إيزيديين قتلهم تنظيم "داعش" في منطقة كوجو في شمال البلاد، بحضور حائزة نوبل للسلام ناديا مراد.

 
وترمي هذه العملية إلى "استخراج الرفات المتعلق بضحايا جرائم داعش" ومعرفة مصير مئات من سكان قرية كوجو في قضاء سنجار، كما أشارت الأمم المتحدة التي تحققة في عملية "إبادة محتملة".
 
والإيزيديون أقلية تعدّ أكثر من نصف مليون شخص، ويتركز وجودها قرب الحدود السورية في شمال العراق. ويقول الإيزيديون إن ديانتهم تعود الى آلاف السنين وأنها انبثقت من الديانة البابلية القديمة في بلاد ما بين النهرين، في حين يرى آخرون أن ديانتهم خليط من ديانات قديمة عدة مثل الزرادشتية والمانوية.
 
وفي العام 2014، قتل مسلحو "داعش" أعدادا كبيرة من الإيزيديين في سنجار بمحافظة نينوى، وفرّ عشرات الآلاف منهم، فيما احتُجزت آلاف الفتيات والنساء سبايا. وبحسب الأمم المتحدة، تشير الأدلة إلى أن المئات من سكان كوجو قتلوا بينما تم اختطاف أكثر من 700 امرأة وطفل.
 
ومع سعي قوات سوريا الديموقراطية حاليا إلى طرد "داعش" من آخر جيب له في شرق سوريا، خرج العشرات من الإيزيديين، وخصوصا الأطفال، من منطقة الباغوز الحدودية مع العراق، حيث كان التنظيم يجندهم قسراً.
 
وبين 550 ألف إيزيدي كانوا يسكنون العراق قبل دخول تنظيم "داعش"، ترك نحو مئة ألف منهم البلاد، فيما لجأ آخرون إلى إقليم كردستان.
 
واليوم، تعد ناديا مراد أهم المدافعين عن حقوق الإيزيديين، وتكافح إلى جانب المحامية والناشطة اللبنانية البريطانية أمل كلوني لإحالة جرائم "داعش" على العدالة.
 
وقال رئيس فريق التحقيق في الأمم المتحدة كريم أسعد أحمد خان، الموجود في كوجو، إن "اليوم سيشكل لحظة مهمة ومنعطفا حاسما"، إذ أن "الداعشيين" تركوا وراءهم أكثر من مئتي مقبرة جماعية يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى 12 ألف جثة من الإيزيديين وسواهم.
الامم المتحدة