مصائب "فيسبوك" عند "تيلغرام" فوائد.. 3 ملايين مستخدم بيوم!

أعلنت خدمة التراسل الفوري "تيلغرام" امس، عن زيادة عدد مستخدميها بمقدار 3 ملايين خلال يوم واحد فقط، وذلك خلال الفترة التي شهدت فيها خدمات "فيسبوك"، بما في ذلك تطبيقا التراسل الفوري التابعان لها، "مسنجر" و"واتساب"، فضلًا عن خدمة مشاركة الصور "انستغرام"، انقطاعًا هو الأول من نوعه.

وجاء هذا الإعلان على لسان مؤسس "تيلغرام"، بافل دوروف، إذ نشر عبر قناته الرسمية ضمن الخدمة قائلًا: "أرى 3 ملايين مستخدم جديد اشتركوا في تيلغرام خلال الـ 24 ساعة الماضية".

أضاف: "حسن! لدينا خصوصية حقيقية ومساحة غير محدودة للجميع".

يُشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تستفيد فيها "تيلغرام" من مصائب فيسبوك وواتساب، إذ شهدت الخدمة أواخر شهر شباط 2014 إقبالا جنونيا من قبل المستخدمين، وذلك بُعيد إعلان "فيسبوك" الاستحواذ على "واتساب" مقابل 19 مليار دولار أميركي.

وأظهرت تعليقات مستخدمي تيلغرام الجدد وقتئذ أنهم اختاروا التطبيق كبديل لتطبيق واتساب عقب علمهم بصفقة استحواذ "فيسبوك" عليه. إذ كان يخشى المستخدمون من انعدام الخصوصية عقب انتقال خدمة التراسل الفوري للعمل تحت إدارة فيسبوك،

وذلك بسبب السمعة غير الجيدة التي تحظى بها الشبكة الاجتماعية في هذا الشأن.

ويهدف المطوران إلى تقديم خدمة آمنة لا تقدم الإعلانات أو تتطلب اشتراكات شهرية من المستخدمين، بل تعتمد في المقام الأول على تبرعاتهم للاستمرارية، إضافة إلى مساهمة المختصين من المستخدمين في عملية التطوير، حيث يعد التطبيق مفتوح المصدر.

ويشدد مطورا تيلغرام عبر موقع التطبيق الرسمي، أن الرسائل التي يتم تبادلها عبر التطبيق مشفرة، وقادرة على تدمير نفسها ذاتيًا، وذلك لضمان عدم إطلاع طرف ثالث غير مرسل ومستقبل الرسالة عليها.

تجدر الإشارة إلى أن تيلغرام لا تعلن كثيرًا عن عدد مستخدميها النشطين، ولكنها أعلنت في شهر آذار 2018 أنها تلك أكثر من 200 مليون مستخدم نشط شهريًا، مقارنةً بـ 100 مليون في الربع الرابع من 2013.

"العربية.نت"